الـقــبـــر الـتــائـــه

الأديب: علي الطنطاوي كتاب: صور وخواطر صص27 كم ذا يقاسي العاشقون ويألمون ولا يدري بهم أحد.. ولا يبلغ وهم إنسان تصور ما يعانون كم للحب من شهداء عاشوا يائسين وقضوا صامتين.. فما حازوا مجداً ولا فخارا ولا اشتروا جنة ولا أمنوا نارا.. مساكين.. يعيشون في دنيا الناس وليسوا فيها يرون بغير العيون فلا يرى الناسمتابعة قراءة “الـقــبـــر الـتــائـــه”

قيّم هذا:

الأفكار والمواقف تتلاقح وتتمازج

بجولة تاريخية بسيطة يمكننا التأكد أن كل سجون عبدالناصر والقذافي والأسد لم تمنع الإخوان والسلفيين من الاستمرار في مشاريعهم، كما ان كل إسلامية السعودية وافغانستان لم تمنع كل الحالمين بدولة ديمقراطية، وكل ما عمله ستالين ولينين لفرض الماركسية لم تمنع ظهور أفكار ليبرالية في دولهم، كما أن كل ذلك الزخم الرأسمالي لم يمنع العمال فيمتابعة قراءة “الأفكار والمواقف تتلاقح وتتمازج”

قيّم هذا:

وحديث عن الحب ♥️

إن الذي خلقنا وبثَّ أرواحنا في أجسامنا هو الذي خلق لنا هذه القلوب وخلق لنا فيها الحب، فهو يأمرنا أن نحب، وأن نعيش في هذا العالم سعداء هانئين، فما شأنكم والدخول بين المرء وربه، والمرء وقلبه؟ إن الله بعيد في علياء سمائه عن أن تتناوله أنظارنا وتتصل به حواسنا، ولا سبيل لنا أن نراه إلامتابعة قراءة “وحديث عن الحب ♥️”

قيّم هذا:

خداع العناوين

لقد جهل الذين قالوا (إن الكتاب يُعرف بعنوانه)، فإني لم أرى بين كتب التاريخ أكذب من (بدائع الزهور)، ولا أعذب من عنوانه، ولا بين كتب الأدب أسخف من كتاب (جواهر الأدب) ولا أرق من اسمه، كما لم أرى بين الشعراء أعذب اسماً وأحط شعراً من ابن مليك وابن النبيه والشاب الظريف.   لقد كثر الاختلافمتابعة قراءة “خداع العناوين”

قيّم هذا:

هل ينبت الربيع العربي طواغيت؟

بقلم: أشرف عبدالمنعم قبل ثورات الربيع العربي كانت الحركات الإسلامية هي المعارضة الحقيقية للحكام العلمانيين، حيث رأت – بحق- أنهم طواغيت من البشر نازعوا رب العالمين حقه في الانفراد بالتشريع لعباده، مع أنه – سبحانه – المنفرد بخلق هؤلاء العباد }ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين{  [1]. كما أنها لم تجد في أكثرهممتابعة قراءة “هل ينبت الربيع العربي طواغيت؟”

قيّم هذا:

أخوة من نوع آخر تماماً

ذكر ابن الجوزي في صيد الخواطر : أن رجلاً استأذن على قاضي القضاة ابن أبي داود وقال: قولوا له أبو جعفر بالباب ، فلما سمع هش لذلك ، وقال: ائذنوا له فدخل فقام وتلقاه وأكرمه وأعطاه خمسة آلاف وودعه ، فقيل له: رجل من العوام فعلت هذا به؟ قال: إني كنت فقيراً وكان هذا صديقاًمتابعة قراءة “أخوة من نوع آخر تماماً”

قيّم هذا:

لا يرض الناس عن الخالق !!

عن الربيع بن صبيح قال: قلت للحسن: إن ها هنا قوماً يتبعون السقط من كلامك، ليجدوا إلى الوقيعة فيك سبيلاً، فقال: لا يكبر ذلك عليك، فلقد أطمعت نفسي في خلود الجنان فطمعت، وأطمعتها في مجاورة الرحمن فطمعت، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلاً، لأني رأيت الناس لا يرضون عن خالقهم، فعلمتمتابعة قراءة “لا يرض الناس عن الخالق !!”

قيّم هذا:

لا تقام الدعوات بطرق غير شرعية

ولقد تدفع الحماسة والحرارة أصحاب الدعوات إلى اتخاذ وسائل وأساليب لا تستقيم مع موازين الدعوة الدقيقة، ولا مع منهج الدعوة المستقيم، وذلك حرصاً على سرعة انتصار الدعوة وانتشارها، واجتهاداً في تحقيق “مصلحة الدعوة”، ومصلحة الدعوة الحقيقية في استقامتها على النهج دون انحراف قليل أو كثير. أما النتائج فهي غيب لا يعلمه إلا اللّه، فلا يجوزمتابعة قراءة “لا تقام الدعوات بطرق غير شرعية”

قيّم هذا: