ماذا تريد أن تصير حينما تكبر؟


ماذا تريد أن تصير حينما تكبر؟
أريد أن أصبح (طيار – دكتور – مهندس) !!

👌🏼 نشرنا هذا الوباء في عقول هذا الجيل، فالنجاح عندهم منحصر في هذه الثلاث الوظائف، وجعلنا النجاح مجرد (وظيفة) فقط، وليس أي وظيفة، بل هذه الوظائف الثلاث فقط لا غيرها !!

👤 هذه العقلية تدفع الطلاب إلى أن يدخلوا كليات لا تناسب ميولهم واهتماماتهم، وينصدموا حينما يواجهون الصعوبات في التخصص الذي اختاروه، ثم ينصدموا مرة أخرى حينما يكبروا ويدركوا أن التخصص الذي دخلوه في الجامعة لم يكن أنسب لهم، وأن هناك تخصص آخر وجدوا أنفسهم فيه، ولكن ولات حين مندم.

🏃🏻‍♂️ يهرب طلابنا من (القسم الأدبي) لأنهم يظنونه للطلاب الأغبياء أو الفاشلين، فيقتحمون (القسم العلمي) لا حباً فيه، وإنما هروباً من أن يقال عنهم (ليسوا أذكياء)، رغم أنه لا علاقة للذكاء والغباء في الموضوع، وإنما اختيار القسم مرتبط بطبيعة ميولك واهتماماتك !!

علينا أن نعمل على تصحيح هذه المفاهيم في أذهان الطلاب:
1️⃣ النجاح ليس وظيفة، الوظيفة ليست مرتبطة بالنجاح
2️⃣ الطيار والمهندس والطبيب ليسوا أكثر الناس مالاً
3️⃣ القسم العلمي أو الأدبي لمعرفة الميول لا لقياس الذكاء
4️⃣ التخصص ليس هدفه الوظيفة فقط بل معرفة المسار الشخصي

#حديث_التعليم
╮ا┅┅┅┅ ✍🏼 ┅┅┅┅ا╭
تيليقرام t.me/Almohunnd

نُشر بواسطة محمد عمر الزنبعي

بكالوريوس إعلام - علاقات عامة، دبلوم تربية بأكاديمية المربي، خريج معهد نيوهرايزون، مشرف خدمتي ينابيع تربوية والمعلم المحترف، محب للقراءة في الفكر والتاريخ والأدب والرواية والتربية والتعليم والإعلام، أكتب في مجال الإعلام والتربية والتعليم والتاريخ والفكر والمذكرات واللغة الإنجليزية، تجدني باسم @Almohunnd في جميع الشبكات الاجتماعية

%d مدونون معجبون بهذه: