خداع العناوين


لقد جهل الذين قالوا (إن الكتاب يُعرف بعنوانه)، فإني لم أرى بين كتب التاريخ أكذب من (بدائع الزهور)، ولا أعذب من عنوانه، ولا بين كتب الأدب أسخف من كتاب (جواهر الأدب) ولا أرق من اسمه، كما لم أرى بين الشعراء أعذب اسماً وأحط شعراً من ابن مليك وابن النبيه والشاب الظريف.
 
لقد كثر الاختلاف بين العناوين وبين الكتب حتى كدنا نقول: (إن العناوين أدل على نقائضها منها على مفهومها، وألصق بأضدادها منها بمنطوقاتها، وإن العنوان الكبير حيث الكتاب الصغير، والكتاب الجليل حيث العنوان الضئيل)
 
#النظرات ص247 لـ #مصطفى_المنفلوطي

اترك رداً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s