في دورة يقدمها الدكتور طارق السويدان كان يتحدث عن الجانب الإيمان في حياة الفرد، فنصح بعدة كتب في التزكية والرقائق، وذكر منها كتاب إحياء علوم الدين للمتصوف الغزالي الذي قاله عنه الشيخ الحويني أنه ملأ كتاب الإحياء بالسموم وأنه أكثر كتاب مُلئ بالأكاذيب عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

وينصح طارق السويدان بكتاب آخر في الرقائق يسمى “شرح الحكم العطائية” وهو لابن عطاء السكندري بشرح الشرنوبي أو البوطي، وهذا الكتاب يحمل ضلالات كثيرة خلاف أن صاحبه من الصوفية الغلاة أتباع الطريقة الشاذلية، ويعتبر من أعداء شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، ولعطاء السكندري كتاب آخر بعنوان “الحكم الإلهية” فيه من الشذوذ والضلالات ما الله به عليم.

يجدر بالذكر أن كتاب ابن عطاء السنكندري يروج لها الإعلامي أحمد الشقيري الذي يتخذ من طارق السويدان رمزاً وقدوة له.

أليس في كتب ابن القيم وابن الجوزي وابن قدامة رحمهم الله في التزكية والرقائق بل وصحيح العقيدة ما يغني عن ضلالات كتب السكندري والغزالي؟!