الكاتب: نبيل سبيع

ما يؤلم في قصة آلاف المغتربين اليمنيين الذين قررت السعودية ترحيلهم بصورة وحشية ومهينة، ما يؤلم أكثر من أي شيء آخر في قصتهم المؤلمة أصلاً أن هؤلاء الضحايا، بعد ترحيلهم إلى اليمن، سيظلون مغتربين في السعودية.

لن يجدوا يمناً يعيشون فيه، لأن اليمن غير موجود في اليمن بقدرما توجد السعودية فيه. اليمن عبارة عن صحراء سياسية سعودية تحكمها جالية من العملاء التاريخيين للشقيقة الكبرى، جالية من الأنذال التاريخيين الذين حولوا اليمن إلى سراب في صحراء من السعودية.

المأساة في قصتنا نحن اليمنيين أننا بلا يمن، وأننا كلنا مغتربون في السعودية. لذا لا أجد ما أقوله لأخوتنا اليمنيين المرحلين من بلد غربتهم الثاني، الممـــــلكة الســــعودية سوى: أهلاً بكم يا أعزائي في بلد غربتكم الأول، الجمهـــــورية الســــــعودية !