الكاتب: أحمد حمدان

المذكرات الشخصية عبارة عن استدعاء للأحداث والمواقف التي مرت بالشخص خلال رحلة عمل أو دراسة أو رحلة الحياة..
واستدعاء التاريخ يفيد الشخص المستدعي في نواح متعددة منها:

* ترتيب ذلك التاريخ (الأحداث والمواقف) بصورة منطقية تفسر بعضها، وتوضح العلاقة بين كل موقف وآخر.

* معرفة فترات القوة والضعف خلال الفترة المستدعاة؛ وهذا أمر مفيد بالطبع لتنمية مواطن القوة، ومعالجة (مراكز الضعف)؛ سواء كانت في (الشخصية)، أو في العلاقات الاجتماعية، أو في التخصص الدراسي، أو في المجال العملي.

* اختبار (الموقف اللغوي) للشخص؛ من ناحية السرد، والترتيب، واستخدام العبارات والتراكيب اللغوية الصحيحة.

* تنمية مهارة (الكتابة)؛ وهي مهارة عامة كمهارتي الأكل والشرب برأيي؛ فالشخص السوي (مكتمل الحواس) بإمكانه التعبير والكتابة ما دام متكلماً ومستخدماً للغةٍ ما، ومقيما بين ناطقين، بالرغم من أن الصم والبكم بإمكانهم التعبير أيضاً!!.

* اختيار الذاكرة من ناحية كفاءتها في استرجاع المواقف، والأحداث، وربما الأشخاص الذين عفا عليهم الدهر، وأكل وشرب؛ بالرغم من أهميتهم، وتأثيرهم في مجريات حياته، كالمعلمين، والأطباء، ورجال الشرطة، والعسكريين، وشباب الحي، والأصدقاء.. هذا فضلاً عن استعادة الأحداث المرتبطة بأشخاص لا يمكن نسيانهم كالوالدين، والأشقاء، والأجداد، و(الحبوبات)!!.

تكتب المذكرات عادة بعدة طرق؛ منها:
* طريقة السرد التاريخي: حكاية الأحداث حسب تسلسلها التاريخي؛ سواء كانت ذات علاقة ببعضها أو لا؛ كسرد أحداث العام 2005م مثلاً.

* طريقة السرد الموضوعي: حكاية الأحداث ذات الاتجاه الواحد؛ كالدراسة الابتدائية مثلاً، أو فترة الخدمة الوطنية.. وخلال السرد تطفو شخصيات، ومواقف، ومدن، وعبارات قد تتكرر في أكثر من موضوع؛ وذلك حتى يكون كل موضوع مكتمل الجوانب؛ يمكن قراءته مستقلاً عن غيره من الموضوعات الأخرى.

تختلف المذكرات من حيث الإثارة والجاذبية حسب:
* طبيعة الأحداث المروية: (دراسية، عملية، حربية، سياسية).

* مقدرة الكاتب على الاستدعاء وتذكر الجزيئات الصغيرة التي تكمل الصورة.

* طبيعة السرد، وطريقة الكتابة، ودرامية الرواية، وسهولة اللغة.

* شهرة الكاتب؛ فمذكرات القادة والمشاهير تكتسب جاذبية ذاتية.
أخيراً.. هيا اكتب مذكراتك

* لا تقل: ليس لدي ما أرويه!!.. كلا!!.. بل لديك الكثير المثير!!..

* ثم لا تسألني: كيف تكتب؟!؛ اكتب بطريقتك، وأسلوبك الخاص!!..
أو ابتكر أساليب وطرقا جديدة للكتابة!!..

* ثم احم (واحتفظ بخصوصية) إبداعك، ومذكراتك من مثبطي الهمم، ومسوّغي الفشل!!..

* احم إبداعك؛ حتى يكبر؛ وينضج.. ولكن ربما يولد ناضجاً!!.. جرب!!..

المصدر: http://web.mail.meshkat.org/node/11854

| رائد المعرفة |