كان لحصار الحوثيين لأرض الحديث – بـ [دماج] حرسها الله – دوراً كبيراً وهاماً في توحيد صفوف أهل السنة أجمع – ليس السلفيون فحسب، بل وغيرهم، فقد انطلقت كتائب أهل السنة من جميع الطوائف لنصرة طلاب العلم في أرض دماج – وقد تبين أنه لا صلاح لأهل السنة إلا بالتوحد ولم الشمل – مهما اختلفت وجهة النظر والعمل على الواقع – ومن هنا أدعو جميع الإخوة السلفيين بأن يفتحوا باب الحوار فيما بينهم، وأن يتركوا التراشق بالأشرطة والفتاوى والبيانات من بعيد، واللمز والهمز بالألفاظ التبديعية والتفسيقية ورمي المخالف بما هو منه براء، ولنبدأ صفحة جديدة من الحوار، فأرجو المشاركة في مجموعة [الحوار السلفي السلفي] على الرابط التالي:

http://www.facebook.com/groups/salafi.moh/