كانت الليلة – ليلة الجمعة 16 ذي القعدة 1432 هـ الموافق لـ 13 أكتوبر 2011 م – هي آخر ليلة من فعاليات الأسبوع الدعوي 1432 هـ بمسجد علي بن أبي طالب، ولقد تخلل الأسبوع الدعوي عدداً من الفعاليات، وهي كالتالي:

1- محاضرات الرجال: والتي شملت عدداً من المشائخ الفضلاء في مواضيع عدة (بين مغرب وعشاء) وهي كالتالي:
السبت: الشيخ/ محمد بن موسى العامري في “منطلقات التمكين في الأرض”
الأحد: الشيخ/ عبدالله الحاشدي في “ملامح المجتمع المنشود”
الاثنين: الشيخ/ حسن شبالة في “لأكبهم الله في النار”
الثلاثاء: الشيخ/ علي بن مقبول الأهدل في “أزمتنا بين الانفراج والانفجار”
الأربعاء: الشيخ/ عبدالمجيد بن محمود الهتاري في “معالم في منهج التغيير”
الخميس: الشيخ/ محمد أحمد العامري في “الجدية في مواجهة الباطل”

2- محاضرات النساء، والتي شملت عدداً من الدعاة والمشائخ في ععد من المواضيع (بعد العصر) وهي كالتالي:
السبت: الأستاذ/ سمير الصارم في “بأي قلب تلقاه؟”
الأحد: الشيخ/ عبدالسلام النهاري في “لا تكوني إمعه”
الاثنين: الأستاذ/ عبدالله البيضاني في “اللسان حلوه ومره”
الثلاثاء: الشيخ/ عبدالله الأشول في “أنيس النفوس”
الأربعاء: الشيخة/ انتصار الصادق في “الجمال الراقي”
الخميس: الشيخ/ محمد بن عبدالله خديف – إمام المسجد – في “قطيعة الرحم”

2- مسابقة ومنشور المظروف الدعوي:
والتي تم توزيع مائتي مظروغ في الحي، وقد شارك من المائتين النصف، وفاز أربعين، وتم تسليم ست جوائز لستة فائزين، ثلاثة من الرجال وثلاث من النساء.

3- السؤال اليوم والسحب الفوري:
والتي يتخلل سؤال يُطرح بعد المحاضرة وتكون هناك جائزة للفائز، بالإضافة إلى اختيار رقم عشوائي يعطي صاحبه جائزة.

4- مشروع الجوال الإسلامي المجاني:
والتي تمت فعالياته يومياً بعد صلاة العشاء، يستقبل فيها الإخوة المسؤلون عن المشروع ذاكرات الجوالات بجميع أنواهاونسخ المواد الإسلامية النافعة من الصوتيات والمرئيات والمقروءات والتطبيقات، وقد استفاد من هذا المشروع في هذه السنة – وهي السنة الثانية – ثلاث وسبعون شخصاً، مع استمرار فعاليات المشروع طوال الوقت، ويمكنكم الاطلاع على تفاصيله على الصفحة الخاصة بالمشروع على الرابط التالي: http://facebook.com/txts1

5- تبديل أشرطة الأغاني:
لا يوجد شيء يذكر في هذا الجانب، وعلى الجانب الآخر – وباعتبار انحسار الاستخدام العام لأشرطة الكاسيت – فقد خرجنا بفكرة الـ MP3 الإسلامي، وبإذن الله تعالى تكون فعالياتها السنة القادمة.

والله الموفق والهادي إلى سواء الصراط.