بين الصحيح والشائع


ليس الصحيح دائماً شائع
وليس الشائع دائماً صحيح.

 

هذه القاعدة مطردة، وهو أنه لا يلزم أن كل ما هو شائع يكون صحيحاً، فكم شاع أمر ليس صحيحاً، وكم خفي الصحيح والحق، وعلى النقيض، ليس كل ما شاع فهو صحيح، فأكثر الناس لا يفقهون، فبالتالي سيكون ما يشتهر عنهم – في كثير من الأمور وليس كلها – غير صحيح لنقص أكثر الناس.

أنا أتمثل هذه القاعدة دوماً في حياتي، فلا أبني قناعاتي على مدى شيوعها بين الناس، بل ما كان صحيحاً أسير عليه حتى وإن لم يكن شائعاً، وما كان شائعاً وليس صحيحاً فإني أتجاهله ولا أؤمن به، وهذه قاعدة من أعظم القواعد التي أكسبتني السعادة في حياتي.

نُشر بواسطة محمد عمر الزنبعي

بكالوريوس إعلام - علاقات عامة، دبلوم تربية بأكاديمية المربي، خريج معهد نيوهرايزون، مشرف خدمتي ينابيع تربوية والمعلم المحترف، محب للقراءة في الفكر والتاريخ والأدب والرواية والتربية والتعليم والإعلام، أكتب في مجال الإعلام والتربية والتعليم والتاريخ والفكر والمذكرات واللغة الإنجليزية، تجدني باسم @Almohunnd في جميع الشبكات الاجتماعية

اترك رداً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: