لا تعتبر مشاكل الآخرين مشاكلك


ليس بالضرورة – إذا ردد الغرب شيئاً – أن نردده مثلهم، فالغرب لديهم مشكلاتهم الخاصة التي قد لا توجد بيننا نحن العرب والمسلمين، وكثير من الحمقى العلمانيين ينقلون مشاكل الغرب الكافر ويجعلونها مشكلة واقعة بين المسلمين ويقعدون يطبلون حولها بين المسلمين وهي غير موجودة.

فينبغي على الشباب عدم الاستجابة إلى الناقع العلماني الذي يوجد مشكلات بين المسلمين ليست مشكلاتهم، مثلاُ: مشكلة الزواج المبكر، مشاركة المرأة في الحياة المدنية كالرجل، كثرة الإنجاب – التي هي مستحبة في الإسلام – وغير مرغوبة عند الغرب، لأن نظرتهم للحياة نظرة مادية – كنظرة أهل الجاهلية من خوف الرزق وما شابه – فتجد أن العلمانيين ينعقون بهذه المشكلة وأشباهها.

نُشر بواسطة محمد عمر الزنبعي

بكالوريوس إعلام - علاقات عامة، دبلوم تربية بأكاديمية المربي، خريج معهد نيوهرايزون، مشرف خدمتي ينابيع تربوية والمعلم المحترف، محب للقراءة في الفكر والتاريخ والأدب والرواية والتربية والتعليم والإعلام، أكتب في مجال الإعلام والتربية والتعليم والتاريخ والفكر والمذكرات واللغة الإنجليزية، تجدني باسم @Almohunnd في جميع الشبكات الاجتماعية

اترك رداً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: